الأربعاء , 1 ديسمبر 2021
اقرأ

المتغير البنائي للشكل الخزفي في أعمال طلبة قسم الفنون التشكيلية

المتغير البنائي للشكل الخزفي في أعمال طلبة قسم الفنون التشكيلية

م.م شيماء مقداد حميد

جامعة ديالى – كلية الفنون الجميلة – قسم الفنون التشكيلية

alraqyyasr035@gmail.com

الملخص :

تعدّ دراسة المتغير البنائي في منظومة التشكيل الخزفي ، داخل مساحة تحوّلات الأنظمة كدراسة معرفية لبنية الإتساع الفكري في منظومات الإبداع الجمالي ، كنتاج متحوّل بفعل مؤسسات فلسفية جعلت من الفن ملاذا ً لتحقيق الحرية والحقيقة ضمن متغيرات جدل الرفض والقبول في ديالكتيك جَعَلَ من الثابت والمتحوّل أساسا ً متغايرا ً في أنظمة الفن التشكيلي ولاسيما الجنس الخزفي . حيث أصبح فن الخزف المعاصر داخل حيّز المتحوّلات في الفضاءات الفكرية التي جعلت من فنون ما بعد الحداثة الأساس الفكري المفاهيمي لبناء نسق معرفي جديد ومتطور ، بات أثره واضحا ً في مساحة الخزف العراقي المعاصر، مما أزاح في نسقه البنائي في الفضاءات القرائية المفتوحة للنص الفني الجمالي للتشكيل الخزفي في بنيته المتحوّلة بفعل المتغير الذي لعب دورا ً في تحوّلات المعنى داخل مساحة المُدرك الجمالي في توليد مستمر لا نهائي متطور مما دعى ضرورة الكشف عن (المتغير البنائي للشكل الخزفي في اعمال طلبة قسم الفنون التشكيلية) الذي يُشكل عنوان البحث، حيث تتكون هذه الدراسة من أربعة فصول أختص الفصل الأول بمنهجية البحث بدءاً بمشكلة البحث منتهية بالسؤال الآتي : (كيف يسهم  المتغير البنائي في شكل العمل الخزفي في تحوّلات معناه في اعمال طلبة قسم الفنون التشكيلية) وأهميته والحاجة إليه تسليط الضوء على المتغير البنائي للشكل الخزفي في اعمال طلبة قسم الفنون التشكيلية اما هدف البحث  كشف المتغيرالبنائي للشكل الخزفي وتحديد تحولات المعنى في اعمال طلبة قسم الفنون التشكيلية ، وتحديد المصطلحات وتعريفها ، فيما اختص الفصل الثاني بالإطار النظري وما أسفر عنه وتهيكل الفصل في مباحثين ، الأول يخص المتغير البنائي في الخزف المعاصر، والثاني عن تحوّلات البناء الشكلي في الخزف المعاصر ، أما الفصل الثالث فقد ضم إجراءات  البحث مستخدمتا ً المنهج الوصفي التحليلي وقد تكوّن مجتمع البحث من ألاعمال الخزفية لطلبة معاهد الفنون الجميلة ، وأطـّلعت الباحثة عن أكبر عدد من عينة الخزف ، اختارت الباحثة عينة بحثه اختيار قصدي انتقائي (5) اعمال خزفية من المجتمع الأصلي ، وفي الفصل الرابع تم بيان النتائج وكان أهمها :

1- تحقق المتغير البنائي في الاعمال الخزف على مستويين ، المستوى الأنطولوجي من حيث هو تجلي لوجود متحقق في (منجز خزفي ) كمتحقق يكمن وجوده في (مكافئ بنائي) يحمل القيمة الإبداعية لصورة الخزاف ضمن دائرة (المُدرك الجمالي)، والمستوى التعبيري الأنفعالي وفق نظرة تأملية متعالية.

2- تأثر فن الخزف كنتاج إبداعي بالمتغيرات الفكرية كعامل مؤثر أشبه بمرجع في فنون الحداثة وما بعد الحداثة لكن باحساس شرقي عراقي كخطاب يستمد لغته التشكيلية من الواقع البيئي الذي حافظ على هويته في خِضَم التحوّلات الفكرية العالمية التي جعلت للتغاير البنائي الخزفي المعاصر ضرورة في كسر قيود الأنظمة التقليدية . كما تضمن الفصل على الاستنتاجات وعدد من التوصيات والمقترحات  والمصادر.

الكلمات المفتاحية : (المتغير , البنائي , الشكل).

25_المتغير_البنائي_للشكل_الخزفي_في_أعمال_طلبة_قسم_الفنون_التشكيلية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى