الثلاثاء , 7 أبريل 2020
اقرأ

الزمن في القصص القرآني سورة يوسف أنموذجاً

الزمن في القصص القرآني سورة يوسف

أنموذجاً

أ.م.د. حميد قاسم هجر

جامعة ذي قار / كلية العلوم الإسلامية

Hmhg962@gmail.com

المستخلص:

تعد القصص القرآني في عرضها وتحليلها لأحداث تاريخية مر عليها الزمن بأنها وثيقة مهمة مصدقة حيث تكتسب مصداقيتها من قدسية الكتاب التي وردت فيه.

ونحن إذ ندرس القصة القرآنية هنا لا نريد الوقوف فقط على الأحداث من حيث الأمكنة والأزمنة والوقائع، وإنما نريد أن نطلع على الجو الفني والواقع الأدبي الذين عالجت بها القصة القرآنية الأحداث من حيث خصوبة الخيال والصورة، وكذلك جانب الإثارة والتشويق، ونطلع على الجوانب الفنية الأخرى من تماسك الأحداث وتلاحم نسجها وقوة بنائها.

وبناء على ذلك جاء هذا البحث الموسوم بـ (الزمن في القصة القرآنية) قصة يوسف (ع) أنموذجاً، إذ أخذ البحث جزئية بسيطة من جزئيات الفضاء القصصي وهو الزمن وناقش هذه المفردة من اتجاهات عدة  وعلى وفق مفهوم الانتقاء الجمالي، وعلى الرغم من أن القصة بدأت وفق نظام ترتيب تتابعي في الأعم الأغلب.

الكلمات المفتاحية: )الزمن، الوقائع،  الفضاء القصصي، الاسترجاع، الاستباق).

5-الزمن في القصص القرآني سورة يوسف

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى